Scroll Top

الإخصاب في المختبر

علاج الإخصاب في المختبر 

عند Ovoclinic لدينا معدلات نجاح عالية في الإخصاب في المختبر.

هل ترغبون في معرفة المزيد عن علاج المساعدة على الإنجاب؟

Hidden
يوم شرطة مائلة شهر شرطة مائلة سنة

الباحث الرئيسي: Ovoclinic | الغرض: لتوفير المعلومات أو الخدمات التي تطلبها منا. | الشرعية: موافقة الطرف المعني | المستلمون: لن يتم نقل البيانات إلى أطراف ثالثة ما لم يكن ذلك ملزما قانونا. | الحقوق: الوصول إلى البيانات وتصحيحها وحذفها، بالإضافة إلى الحقوق الأخرى، كما هو موضح في المعلومات الإضافية. | معلومات إضافية: يمكنك الرجوع إلى المعلومات الإضافية والمفصلة في قسم سياسة الخصوصية الخاص بنا.

هذا الحقل لأغراض التحقق ويجب تركه دون تغيير.

الإخصاب في المختبر: ما هو؟

يعتبر الإخصاب في المختبر (FIV) علاجاً مساعداً على الإنجاب عالي التعقيد. يتم إجراء علاج الإخصاب في المختبر من خلال اتحاد البويضة والحيوان المنوي في المختبر من أجل الحصول على أجنة ذات نوعية جيدة ليتم نقلها لاحقاً إلى الرحم ويتم الحمل.

سيتم وضع الجنين الناتج عن هذا الاتحاد في رحم الأم، مما يسهّل عملية الإخصاب ومعدل بقاء الجنين على قيد الحياة.

يوجد في هذا العلاج نوعان مختلفان، فمن ناحية نجد التلقيح الاصطناعي التقليدي، ومن ناحية أخرى، الحقن المجهري ICSI (حقن الحيوانات المنوية داخل الهيولى).

Fecundación In Vitro

لماذا اختيار OVOCLINIC لعلاجي بالتلقيح الاصطناعي؟

في مركزنا مركز الاخصاب المساعد Ovoclinic نقدم إمكانية إجراء علاجك بأقصى قدر من الضمانات، ونقدم لآباء المستقبل خطط ضمان الحمل والولادة.

لدينا معدلات نجاح عالية في تقنية المساعدة على الإنجاب وتحديداً معدلات النجاح في بيتا HCG تصل إلى 73% مع نقل اثنين من الكيسة الأريمية ومتوسط عمر 36.8 سنة.

تدعمنا أيضاً خبرتنا على مدى 20 عاماً في علاجات المساعدة على الإنجاب عالية التعقيد، بالإضافة إلى المعاملة القريبة والمخصصة لجميع مرضانا.

من يمكنه الخضوع لعلاج الإخصاب في المختبر؟

ينصح بهذا النوع من العلاج للحالات التالية:

المرضى الذين لديهم حالات فشل سابقة في علاجات التلقيح الاصطناعي

النساء المتقدمات في العمر، ولهن بويضات منخفضة الجودة

النساء المصابات في قناة فالوب (قناة الرحم) أو غير مصابات

النساء المصابات بالالتهاب الحاد في بطانة الرحم

الأزواج الذين يظهر مخطط السائل المنوي للرجل انخفاض جودة السائل المنوي

– المرضى الذين يحتاجون إلى إجراء التشخيص الوراثي قبل الزرع

مراحل علاج الإخصاب في المختبر 

في الدورة الطبيعية، تنضج المرأة بويضة واحدة فقط. ومن خلال تحفيز المبيض المتحكم به، نحاول إنضاج عدة بويضات بحيث يكون لدينا فرصة أكبر للحصول على جنين للحمل.

وللقيام بذلك، يجب على الأم المستقبلية أن تقوم بحقن الهرمونات تحت الجلد – تشبه تلك المنتجة من طرف جسمها – لإنتاج نمو متعدد الجريبات تتطور فيه عدة بويضات.

سنقوم بانتظام بإجراء فحوصات الموجات فوق الصوتية وتحليل الدم لتقييم نضج البويضات. يستمر العلاج عادة حوالي اثني عشر يوماً تقريباً.

بمجرد نضوج البويضات، يتم برمجة إجراء ثقب المبيض لاستخراجها. وهذا التدخل هي عملية بسيطة يتم إجراؤها في غرفة العمليات، مع التخدير، ولا تستغرق عادة أكثر من عشر أو خمس عشرة دقيقة.

عند الانتهاء، يجب أن تبقى المريضة تحت الملاحظة لمدة ساعتين تقريباً في العيادة ومن ثم يمكنها العودة إلى المنزل مع الحفاظ على الراحة النسبية لبقية اليوم.

كما يتم أخذ عينة من السائل المنوي ليتم تلقيح البويضات بها لاحقاً.

يمكن إجراء ذلك بطريقتين حسب الحالة.

– التلقيح الاصطناعي التقليدي: يتم إجراء اتحاد البويضة بالحيوانات المنوية على لوحة زجاجية. يتم وضع البويضة بجوار قطرة تحتوي على آلاف الحيوانات المنوية وننتظر 24 ساعة حتى يحدث الإخصاب بشكل طبيعي.

– الحقن المجهري: في هذه الحالة، يقوم أخصائيو الأجنة لدينا باختيار كل حيوان منوي بشكل فردي وباستخدام تقنية في غاية الدقة يقومون بحقن حيوان منوي في داخل كل بويضة.

بعد الإخصاب، تبقى الأجنة في حاضنات تحاكي إلى أقصى الحدود الظروف التي يمكن أن تجدها الأجنة في رحم المرأة. ويهتم أخصائيو الأجنة طوال هذه العملية بتطور الجنين وتحليل شكله وعدد خلاياه لتحديد جودة كل جنين.

وتبقى الأجنة في هذه الحاضنات لمدة خمسة أو ستة أيام، حتى تبلغ مرحلة الكيسة الأريمية. وفي هذه المرحلة من تطورها، من الممكن تحديد الأجنة ذات الجودة الأعلى بشكل أدق، وبالتالي تلك التي توفر إمكانية أكبر للزرع وفرصاً أكبر لإتمام الحمل الناجح.

الخطوة الأخيرة للإخصاب في المختبر والأهم. لإجراء عملية نقل الجنين، فلابد من تهيئة رحم المريضة للتأكد من أن بطانة الرحم تتمتع بالسُمك المناسب لاستقبال الجنين وإتمام الحمل.

ومن بين الأجنة التي بلغت مرحلة الكيسة الأريمية، سيتم اختيار الأجنة ذات الجودة الأفضل لنقلها إلى رحم الأم. إذا توفر عدد أكبر من الاكياس الأريمية عالية الجودة، فسيتم تزجيجها لاستخدامها في الدورات اللاحقة إذا لزم الأمر، وتجنب الاضطرار إلى الخضوع لتحفيز المبيض مرة أخرى.

في عملية نقل الأجنة يتم استخدام قسطرة خاصة لإيداع الجنين المختار في داخل الرحم. وسيتم توجيه القسطرة المذكورة عن طريق الموجات فوق الصوتية التي ستسمح لنا بالتأكد من إيداع الجنين في المكان المثالي من الرحم. وهو إجراء بسيط وغير مؤلم، ويتم إجراؤه في العيادة الخارجية ولا يتطلب التخدير. بعد النقل يمكن للمريضة العودة إلى حياتها الطبيعية.

بعد 11 يوماً تقريباً من نقل الأجنة يجب على المريضة إجراء اختبار الحمل للتأكد من نجاح العلاج أم لا.
في هذه المرحلة تصبح برامج ضمان الحمل والولادة في Ovoclinic أكثر أهمية.

نحن نجيب على استفساراتك حول علاج الإخصاب في المختبر

ما هي تكلفة الإخصاب في المختبر؟

يختلف السعر حسب التقنيات المستخدمة في العلاج. وكذلك علينا أن نفرق بين أصل البويضات والسائل المنوي، وكذلك التمييز بين ما إذا كان قد تم استخدام الإخصاب التقليدي أو FIV-ICSI (حقن الحيوانات المنوية داخل الهيولى).

ما هي نسبة النجاح في الإخصاب في المختبر؟

تتراوح نسبة نجاح هذا العلاج بين 70-80%، وبالتالي فإن فرص الحمل مرتفعة بالفعل.

هل سأتمكن من مزاولة حياة طبيعية أثناء علاج الإخصاب في المختبر؟

أثناء العلاج من الممكن أن تشعري بانزعاجات في البطن والشعور بالانتفاخ، ولكن الغالبية العظمى من المريضات يمكنهن متابعة روتين حياتهن المعتاد. اليوم الوحيد الذي يُنصح فيه بالراحة في المنزل هو يوم ثقب الجُريب، لأن هذا الإجراء يتطلب استخدام التخدير. وفي اليوم التالي من الممكن العودة إلى نشاط العمل دون مشاكل.

إذا لم ينجح الإخصاب في المختبر: كم يجب أن أنتظر من الوقت لبدء علاج جديد؟

لا توجد أي فائدة مثبتة لإتاحة الوقت بين الإخصاب في المختبر والعلاج التالي.

لهذا السبب، بعد اختبار الحمل السلبي والدورة الشهرية الأولى بعده، يمكن البدء في عملية إخصاب جديدة في المختبر أو تهيئة بطانة الرحم للنقل بالتبريد في حالة تم تزجيج الأجنة.

قبل بدء العلاج مرة أخرى، نتأكد في Ovoclinic من الصحة الجسدية والنفسية للمريضات، ونتأكد من أن كل شيء يسير على ما يرام قبل القيام بمحاولة جديدة.

متى يتم الزرع؟ ماذا يجب أن أفعل بعد النقل؟

يجب أن تتم عملية زرع الجنين خلال 3 أيام بعد نقل الأجنة، لذا ينصح بمزاولة الحياة الطبيعية ولكن تجنب بذل مجهودات كبيرة خاصة في هذه الأيام الأولى. بالإضافة إلى ذلك، من المهم للغاية الاستمرار بنظام الدواء الذي أشار إليه الطبيب.

ما هو الاختلاف بين الإخصاب في المختبر والتلقيح الاصطناعي (FIV)؟

التلقيح الاصطناعي هي التقنية الأرخص ولكنها ليست الأكثر فعالية. في هذا العلاج تقل احتمالية الحمل مقارنة بالإخصاب في المختبر. يعتبر الإخصاب في المختبر علاجاً فعالاً إذا لم ينجح التلقيح الاصطناعي.

في التلقيح الاصطناعي لا يتم استخراج البويضة من المرأة، وإنما يتم الإخصاب داخل الرحم، ويتم إجراؤه في حالة الإخصاب في المختبر وبشكل أدق وبالوسائل المناسبة.

TRAITEMENTS ASSOCIÉS