Scroll Top

ما هي المدة التي تستغرقها عملية التخصيب في المختبر؟

proceso Fecundacion in vitro

بدء عملية أو علاج التلقيح في المختبر (FIV) هو قرار مهم جداً لأي امرأة أو زوج. يجب مراعاة عدة عوامل، من بينها كيف ستؤثر على روتين المريضة أو الزوج، حيث يستغرق معالجة بهذه الخصائص وقتاً محدداً.

في المقال التالي، سنشرح الوقت الذي يتطلبه إجراء التلقيح في المختبر (FIV). وفي الوقت نفسه، سنوضح جميع مراحل العملية، من البداية حتى الانتهاء.

ما هي مراحل علاج FIV وما هي المدة الزمنية؟

من خلال تجربتنا، يمكننا التأكيد أن علاج التلقيح في المختبر (FIV) يتألف من 5 مراحل، من أول زيارة إلى العيادة حتى اختبار الحمل: بيتا-hCG. لهذا السبب، نقسمها إلى:

الزيارة الأولى إلى عيادة الخصوبة

في هذه الحالة، ستكون الزيارة الأولى إلى عيادة الخصوبة محض إشعار إعلامي. في هذه الزيارة، سيقوم الفريق الطبي بدراسة تاريخ المريضة أو ماضيها. كما سيتم تحديد عدة اختبارات ودراسات خصوبة لإجرائها في الزيارات القادمة. وفي النهاية، سيتم توصية بالعلاج وتقنيات الخصوبة الإضافية الأكثر ملاءمة لحالة المريضة.

تحفيز المبيض في عملية التلقيح في المختبر

بمجرد قبول المرضى للعلاج والميزانية، يحين الوقت لبدء العملية. لذلك، يجب على المريضة أن تقوم بتناول علاج هرموني تم تحديده مسبقًا من قبل الفريق الطبي عن طريق الحقن الجلدي. إنه علاج غير مؤلم يمكن للمريضة أن تتناوله في المنزل، ولن تحتاج إلى زيارة العيادة إلا للرقابة.

من خلال هذه العملية، سنساعد في تطوير نمو متعدد للبويضات بشكل مراقب، مما يجعل فرص نجاح علاج التلقيح في المختبر (FIV) ملحوظة.

ثقب المبيض في عملية التلقيح الاصطناعي

من خلال السونار، يتم مراقبة تكوين البويضات، وعدد وقطرها. عندما تكون البويضات جاهزة، سنحدد موعداً للمريضة لإجراء التخريب المبيضي. إنها إحدى المراحل الأكثر أهمية وضرورة لإجراء علاج FIV. تحت التخدير، يتم استخراج البويضات الناضجة التي ستخصب بالحيوانات المنوية في المختبر.

نقل الأجنة

بعد المرحلة المشروحة سابقًا، يتم الحصول على الأجنة بفضل تخصيب البويضات بالحيوانات المنوية. بعد ذلك، يتم إجراء مراقبة من المختبر لرؤية كيف يتطور كل واحد منها. عندما تصل الأجنة إلى مرحلة البلاستوسيت، يختار أخصائيو التكاثر الذين يعملون في المختبر الذي لديهم أفضل تطوير وصورة ليتم نقله إلى رحم المريضة.

اختبار الحمل بعد تلقيح في المختبر

آخر مرحلة في عملية FIV. الآن، لا يتبقى سوى الانتظار حتى يتم زرع الجنين بشكل صحيح في الرحم خلال الأيام القليلة التي تلي النقل. وأخيراً، سيؤكد الفريق الطبي، من خلال اختبار الحمل في الدم، المعروف أيضاً باسم بيتا-hCG، في الزيارة الأخيرة إلى عيادة الخصوبة ما إذا كان العلاج قد كان فعالاً.

في المجمل، ما هو مدى مدة العلاج؟

بشكل عام، يمكننا التأكيد أن علاج التلقيح في المختبر يستغرق وقتاً متوسطاً يقدر بـ 6 إلى 7 أسابيع، وفي بعض الحالات قد يكون أقل من دورة شهرية (حوالي 4 أسابيع). ستعتمد هذه الفترة دائماً على حالة كل مريضة، لذا يصعب تحديد قيمة دقيقة، ولكن يمكن تحديد تقدير.

ماذا يحدث إذا لم أحمل بعد تلقيح في المختبر؟

علاج التلقيح في المختبر يضمن نتائج رائعة للمرضى الذين يلجئون إليه. ومع ذلك، هناك عوامل أخرى قد تؤثر ويجب دراستها. في Ovoclinic، ندرك هذه الواقعية. لذا، نحن نتوفر على خطة ضمان الحمل والولادة حيث نلتزم بتحقيق الحمل أو ولادة الطفل، وإذا لم ننجح، سنرد المبلغ الكلي للعلاج.

إذا كنت بحاجة إلى مزيد من المعلومات حول علاجاتنا للتلقيح في المختبر (FIV)، لا تتردد في الاتصال بفريقنا من الخبراء. في Ovoclinic، نحن نتطلع إلى لقائك وتصميم أفضل علاج لك. معًا في أولى الخطوات!

مقالات ذات صلة