Scroll Top

كم عدد البويضات اللازمة لعملية التلقيح في المختبر (FIV)؟

Óvulos necesarios para FIV

التلقيح في المختبر (FIV) هو علاج مساعد للإنجاب حيث يحدث التواصل بين البويضة والحيوان المنوي في المختبر. سينتج عن هذا التواصل الجنين الذي سيتم إدخاله في رحم الأم لتحقيق الحمل والولادة لاحقًا. نسبة نجاح التلقيح في المختبر تتراوح بين 70-80%، وبالتالي، تعتبر تقنية فعالة إلى حد ما.

في السطور التالية، سنشرح لك كم من البويضات يلزم للتلقيح في المختبر وسنخبرك بالاختبارات الضرورية لاتخاذ القرار وتحديد هذا العدد.

كم من البويضات يلزم للحمل بواسطة التلقيح في المختبر؟

سيعتمد عدد البويضات اللازمة للتلقيح في المختبر على العديد من العوامل، كما سنرى لاحقًا. يمكن أن ينتج كل بلور عن بيضة مختلفة، على الرغم من وجود حالات يمكن فيها ألا تكتمل نضجها أو حيث يكون جودة البويضة ضعيفة. ولكن، ما هو عدد البلورات الذي يلزم لضمان نجاح عملية مثل هذه؟ وكم من البويضات تستخرج في التلقيح في المختبر؟

هناك عتبات تحتها، سيكون من الأصعب تحقيق ولادة الطفل. من هذا المنطلق، يُعتبر بين 6 و 8 بلورات مبلغًا أكثر من كافٍ لنجاح العلاج. ومع ذلك، إذا زادت كمية هذه، ستكون الفرص أيضًا أكبر لتحقيق عدد كبير من البويضات.

ومع ذلك، يجب دائمًا أن نأخذ في اعتبارنا الحد الأدنى من البويضات للتلقيح في المختبر (حتى لو كانت جميعها ذات جودة)، مما يزيد من احتمالات نجاح العلاج. لن تتمكن جميعها من التخصيب بشكل صحيح. والجمع المتوازن بين الكمية والجودة سيضمن لنا عددًا أكبر من الأجنة القابلة للتجميد واستخدامها في حالة فشل أي محاولة، أو إذا رغبت المريضة في وقت لاحق في الإنجاب بمزيد من الأطفال.

ما هي الاختبارات الرئيسية لتحديد عدد البويضات؟

تتمثل المرحلة الأولى من العلاج في التحفيز المتحكم للمبيض، حيث يتم تعزيز تطور الفقاقيع ونضج العديد من البويضات من خلال حقن الهرمونات تحت الجلد. بمجرد نضوج البويضات، ننتقل إلى مرحلة الثقب المبيضي، حيث سيتم استخراجها لتنفيذ التلقيح مع الحيوان المنوي في المختبر.

اعتمادًا على عوامل مثل الاحتياط البويضي أو عمر المرأة، ستعطي عملية التحفيز نتيجة تكون كمية البويضات أكبر أو أصغر. بالإضافة إلى ذلك، قد لا تحتوي بعض الفقاقيع على أي بويضة أو قد لا تكون قد نضجت بما فيه الكفاية لتلقيحها. لذلك، تكون كمية البويضات المستخرجة متغيرة جدًا اعتمادًا على كل حالة.

في الفحوصات التحليلية التي تتم قبل استخراج البويضات في التلقيح في المختبر، يتم مراقبة كل من عدد وحجم الفقاقيع، بحيث يمكن للمريضة أن تحصل على فكرة عن عدد البويضات التي يمكن أن تولد. ومع ذلك، يكون العدد النهائي للبويضات أقل قليلاً من عدد الفقاقيع التي يتم رصدها في الفحوصات.

في Ovoclinic، نوفر لك أفضل فريق من الخبراء لتكون في أيدي أفضل. إذا كنتِ مهتمة بالتلقيح في المختبر أو أي من خدماتنا في مجال المساعدة على الإنجاب، لا تترددي في الاتصال بنا. سنكون سعداء بخدمتك.

مقالات ذات صلة