Scroll Top

نقل الأجنة: 7 أسئلة متكررة

transferencia-embriones

التخصيب في المختبر (FIV) هو علاج مساعد على الإنجاب يتكون من اتحاد البويضة والحيوانات المنوية في المختبر – في المختبر – لتحقيق الإخصاب وبالتالي الحمل لاحقًا. تتكون هذه العملية من عدة مراحل: تحفيز المبيض، ثقب الجريبات، التلقيح الاصطناعي/الحقن المجهري، الثقافة ونقل الأجنة. إن نقل الأجنة، وهو إجراء بسيط وغير مؤلم، هو الخطوة الأخيرة والحاسمة التي يتم إجراؤها أثناء علاج الإخصاب في المختبر. تتكون عملية النقل من وضع الجنين في الرحم؛ ومن تلك اللحظة فصاعدًا، وعندما تعود المريضة إلى المنزل، تبدأ فترة مليئة بالأسئلة ووقت انتظار قد يبدو أبديًا حتى اليوم الذي يجب فيه إجراء اختبار الحمل.

قمنا في Ovoclinic بتجميع الأسئلة الأكثر شيوعًا والتي تنشأ عادةً بعد نقل الأجنة (IVF). لقد ساعدنا مديرنا الطبي، دانييل سوسا، في الإجابة على هذه الأسئلة حتى يشعر مرضانا براحة البال بعد نقلهم.

الأسئلة الشائعة – نقل الأجنة

ما هو الدواء الأنسب بعد نقل الأجنة؟

يتم تحديد الدواء المناسب من قبل فريقنا الطبي – أخصائيي الخصوبة – بعد عملية نقل الأجنة. هذه هي الهرمونات التي تتمثل وظيفتها في المساعدة في الحفاظ على الحالة المثالية للزرع والحمل. ليست هناك حاجة لإضافة أي شيء آخر إذا لم يكن من المستحسن.

إذا كان لديك أي أعراض أو مشاكل صحية، فمن المستحسن الاتصال بنا لتقييم الحاجة إلى وصف أي دواء آخر. في بعض الحالات، قد تحدث بعض المضايقات الخفيفة مثل الصداع حيث يمكن للمرضى تناول المسكنات مثل الباراسيتامول، المسموح بها أيضًا أثناء الحمل.

ما هو عدد أيام الراحة الموصى بها بعد نقل الأجنة؟

يجب ألا تتجاوز فترة الراحة الموصى بها بعد نقل الأجنة الوقت الذي تبقى فيه المريضة في مركزنا. تعتمد هذه التوصية على نتائج الدراسات التي تم إجراؤها ونشرها في جميع أنحاء العالم والتي لوحظ فيها أن الراحة بعد نقل الأجنة لا تحسن معدلات الحمل. أي أنه بمجرد عودة المريضة إلى المنزل، ينصح لها أن تعيش حياة هادئة ومريحة، دون بذل أي جهد، وأن تعود تدريجياً إلى مهامها المعتادة حتى إجراء اختبار الحمل. بعض الإرشادات التي ننصح بها عادة هي تجنب ممارسة التمارين البدنية المكثفة، وكذلك الأنشطة التي تنطوي على رفع الأوزان أو الأحمال الزائدة، مثل حمل الحقائب أو المشتريات الثقيلة. ومن المهم التوضيح أنه يمكن للمريض السفر بأي وسيلة من وسائل النقل والقيادة.

ماذا تفعل إذا كان هناك نزيف أو تلطيخ؟

ظهور الدم بكميات صغيرة ليس بالضرورة علامة على سوء التشخيص. في بعض الأحيان يمكن تفسير ذلك بديناميكيات الأحداث التي تحدث خلال الأيام الأولى من الحمل. خلال هذه الفترة، يدخل الجنين، بعد أن يلتصق ببطانة الرحم، في سمكه. في مثل هذا الإجراء، يمكن أن تصاب الشرايين أو الأوردة الصغيرة، مما يسبب فقدان القليل من الدم.

تعتبر عوامل مثل كمية النزيف ومدته وشدته ودوريته ووقت ظهوره مهمة لتوجيه أخصائي الخصوبة حول مدى خطورة هذه العلامة أم لا. ولهذا السبب ننصحك بالاتصال بنا دائمًا للحصول على تقييم احترافي.

في حالة النزيف المستمر الذي لا يتوقف، التوصية الأولية هي الراحة ومواصلة العلاج المحدد حتى الاتصال بـ Ovoclinic. في الساعات الأولى، سيتم تقييم تطور النزيف وسيتم اتخاذ نهج توقعي أو نشط بناءً على ذلك.

ما هي الأعراض التي يمكن أن تظهر عليك بعد نقل الأجنة؟

يجب أن نضع في اعتبارنا أن كل شخص مختلف ويتفاعل بشكل مختلف مع العمليات الهرمونية والحمل.

وفي حالة عدم الشعور بأي شيء، أي أن المرأة في حالتها الطبيعية، فلا ينبغي أن يكون ذلك مدعاة للقلق. والأكثر من ذلك أن العديد من النساء لا يشعرن بأي أعراض تلفت انتباههن خلال هذه الفترة.

وفي حالات أخرى، في الأيام التالية لنقل الأجنة، قد تواجهين ما يلي:

  • الشعور بالتعب أو التعب
  • التبول بشكل متكرر أكثر من المعتاد
  • توتر الثدي
  • الغثيان أو الدوخة
  • حدوث ثقوب في منطقة البطن والقطني

عادة ما تكون هذه الأعراض غير محددة ولا يمكن اعتبار وجودها أو غيابها تشخيصًا للحمل.

إذا أصيبت المريضة في أي وقت بالحمى أو زيادة التورم أو آلام شديدة في البطن أو صعوبة في التنفس، فيجب عليها الاتصال بفريقنا الطبي لتلقي التعليمات.

هل يوصى بالعلاقات الجنسية بعد النقل؟

وينصح عادة بتأجيل العلاقة الجنسية (فيما يتعلق بالجماع المهبلي) إلى ما بعد إجراء اختبار الحمل.

ما هو أفضل وضع للنوم؟

الحقيقة هي أن الوضعية التي تنام فيها لن تؤثر على عملية الزرع، وبالتالي لا يوجد وضعية أكثر ملاءمة.

متى يتم إجراء اختبار الحمل بعد نقل الأجنة؟

يختلف وقت إجراء اختبار الحمل اعتمادًا على لحظة النضج التي تم فيها زرع الأجنة.

نحن نعلم أن مشاعر وعواطف الأيام التي تسبق اختبار الحمل تكون متقلبة وشديدة، لكن يجب أن نحاول السيطرة عليها قدر الإمكان مع فريق العيادة والأسرة والشريك والأصدقاء.

سيكون قسم رعاية المرضى لدينا دائمًا سعيدًا بمساعدة مرضانا قبل وأثناء وبعد كل إجراء.

نحن إلى جانبك شخصيًا وعبر الإنترنت – قم بإجراء استشارتك عبر الهاتف أو WhatsApp. سيكون المتخصصون لدينا سعداء بمساعدتك والإجابة على جميع أسئلتك!

البريد الإلكتروني: info@ovoclinic.net

معًا في الخطوات الأولى! ؟

مقالات ذات صلة