Scroll Top

أسباب الإجهاض المتكرر

abortos repetición

في الرابع من يونيو الماضي، احتُفِلَ باليوم العالمي للعقم، وهو تاريخ يتم فيه التركيز كل عام على العقم؛ وهو مرض يرتبط بصعوبة تحقيق أو الحفاظ على الحمل. إن الإجهاض المتكرر أو الإجهاض المتكرر يشكل في الغالب الظرف القاهر للعديد من حالات العقم، حيث يتعلق الأمر بانقطاع الحمل بشكل طبيعي، مما يشكل خطرًا إذا حدث أكثر من مرة. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يزيد هذا الانقطاع المتكرر للحمل من احتمالات تكراره مرة أخرى، وهو مؤشر واضح على وجود مشكلة يجب دراستها، سواء كانت لديها عامل ذكري أو أنثوي.

لماذا يحدث الإجهاض المتكرر؟

يُعرَّف الإجهاض المتكرر، وفقًا للجمعية الإسبانية للخصوبة (SEF)، كفقدان لاثنين أو أكثر من الحمل المتتالي قبل الأسبوع 20 من الحمل، ووزن الجنين ≤ 500 غرام.

كما هو معروف، يؤدي مرور السنوات على المرأة إلى تغيير في كمية وجودة البويضات، مما يزيد من خطر الشوائب الجينية اعتبارًا من سن 35 عامًا. في حالة الرجل، إذا كان أكبر من 45 أو 50 عامًا، فإن جودة عينته الحيوية قد تكون أيضًا عاملاً حاسمًا. بعد هذا العمر، يصبح تجزؤ الحمض النووي للحيوانات المنوية أكثر شيوعًا، ويزيد عدد حالات الإجهاض المتكرر بسبب هذا الشذوذ.

لاكتشاف المشاكل الكروموسومية في أحد أفراد الزوج أو في كلاهما، يتم إجراء تحليل الكاريوتايب قبل بدء العلاج. اختبار يدرس حجم وشكل وعدد الكروموسومات، وهو تحليل سيحدد نوع التشوه الجيني.

بالإضافة إلى العمر، يمكن أن تكون الأمراض مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري ومتلازمة المبيض المتعدد الكيسات (SOP) والسمنة إلخ، عوامل خطر قد تتسبب في هذه الإجهاضات. وبالمثل، يزداد عدد الحالات التي تعاني من مشاكل مناعية تجعل الجسم يرفض الجنين في لحظة التكامل. تزداد شيوع العوامل الإندوكرينية أيضًا، حيث يظهر لدى المرضى تحاليل تحتوي على مستويات متغيرة للهرمونات الدرقية أو الجلوكوز.

الترومبوفيليا تسهم في تشكيل الجلطات أثناء تكوين المشيمة، مما يؤثر مباشرة على كمية الدم التي يتلقاها الجنين. ضمن مجموعة الترومبوفيليا، نجد متلازمة فوسفوليبيد، وهي سبب هام في الإجهاض المتكرر وتأخر النمو داخل الرحم.

التدبير العاطفي في المساعدة الإنجابية

بالإضافة إلى جميع هذه الأسباب، فإن التدبير العاطفي (الضغط، الإحباط، الحزن…) للمرضى أيضًا عامل رئيسي لتحقيق حمل تطوري ينتهي بولادة طفل صحي. في Ovoclinic، ندرس كل حالة بطريقة فردية، ونوفر للمرضى فريقًا متخصصًا من المحترفين لتحليل كل حالة بعمق وتقديم تشخيص متناسب.

زيارة أولى مجانية.

info@ovoclinic.com

نحن في انتظارك!

مقالات ذات صلة