Scroll Top

الموجات فوق الصوتية في علاجات الخصوبة: أكثر من مجرد صور

ecografia

الموجات فوق الصوتية هي تقنية تشخيصية شائعة جدا في مجال طب النساء. يتضمن استخدام الموجات فوق الصوتية لتحليل والحصول على صور للمبيض والرحم والهياكل المحيطة بها. إنها تقنية غير مؤلمة لا تنطوي على أي خطر على المريض وتسمح بالحصول على النتائج في الوقت نفسه. يمكن استخدام هذه التقنية للفحص والتشخيص لدى النساء غير القادرات على الحمل والحصول على المعلومات خلال فترة الحمل.

في هذه المقالة، نوضح بمزيد بالتفصيل سبب أهمية فحوصات الموجات فوق الصوتية في علاجات الخصوبة، ومما تتكون وما هي المعلومات التي يمكن أن تقدمها لنا.

ما هي المعلومات التيان تقدمها لنا تقدمها الموجات فوق الصوتية في علاجات الخصوبة؟

تعد فحوصات الموجات فوق الصوتية أداة طبية شائعة جدا أثناء الحمل، ولكن يمكن استخدامها أيضا عندما تحاول المرأة الحمل لأكثر من عام دون نجاح، لأنها تسمح بتحليل الأعضاء التناسلية للكشف عن التشوهات المحتملة التي قد تعيق كل من الإخصاب والزرع.

مشاكل العقم

يتزايد عدد النساء اللواتي يؤخرن الحمل ويلجأن إلى علاجات الخصوبة في سن أكبر، لذلك من الشائع أن تكون هناك أمراض مثل ورم الغدي أو الأورام الليفية.

في هذا الاتجاه، تعد فحوصات الموجات فوق الصوتية وسيلة مفيدة للغاية لإجراء التشخيصات الإنجابية وتقييم حالة احتياطي المبيض وتحديد المشاكل المحتملة التي قد تعيق الحمل عند محاولة تحقيقه.  كما يمكن استخدامها أيضا لتشخيص الخراجات المسامية (عندما لا يفتح المسام التي يتم إصدار البويضات منها، مما يؤدي إلى تراكم السوائل مما يشكل ورم)، وهي مشكلة خصوبة شائعة تجعل من الصعب الحمل. بهذه الطريقة، من الممكن تحديد موقعها والقضاء عليها لزيادة فرص نجاح تقنيات الإنجاب المساعدة.

في بعض الحالات، يمكن إجراء هذا النوع من الفحص باستخدام الموجات فوق الصوتية ثلاثية الابعاد، والتي تسمح بالحصول على صور أكثر تفصيلا وبوجهات نظر مختلفة لتقييم مورفولوجيا تجويف بطانة الرحم واستبعاد مشاكل مثل التصاقات الرحم، غدي، أورام أو تشوهات الرحم على سبيل المثال.

مراقبة استجابة المبيض

في بعض الأحيان، قد يكون من الضروري إجراء الموجات فوق الصوتية أثناء مرحلة الإباضة لتتبع عملية نمو ونضج الجريب المهيمن ومعرفة متى سيتم إطلاق البويضة الناضجة. بهذه الطريقة، من الممكن معرفة كيفية استجابة المريض لعلاج تحفيز المبيض وتحديد يوم نقل الأجنة أو التلقيح.

ثقب المبيض

بعد إجراء تحفيز المبيض، يحين الوقت للثقب المسامي، وفي ذلك الوقت يتم استخراج البويضات الناضجة ليتم تخصيبها في المختبر بهدف ظهور الأجنة التي سيتم نقلها إلى الرحم. في هذه المرحلة، تتيح فحوصات الموجات فوق الصوتية تحديد أفضل يوم للقيام بذلك وكذلك التوجيه أثناء الاستخراج المسامي.

نقل الأجنة

تعد فحوصات الموجات فوق الصوتية أيضا وسيلة أساسية لإجراء نقل الأجنة في علاجات التلقيح الاصطناعي.

أولا، لتقييم حالة الرحم قبل القيام به وثانيا للتأكد من وضعها في المكان المناسب وزيادة فرص إجراء عملية الزرع بنجاح.

الموجات فوق الصوتية الأولى للحمل

في علاجات الإنجاب بالمساعدة، تعد الموجات فوق الصوتية الأولى التي يمكن من خلالها رؤية الجنين واحدة من أكثر اللحظات المنتظرة وإثارة للزوجين. ولكن، بالإضافة إلى ذلك، يجب أن يؤخذ على عين الاعتبار أن هذا النوع من التقنيات يمكن أن ينطوي على مستويات عالية من القلق بالنسبة لهم، لذا فإن رؤية أن كل شيء يسير بشكل صحيح وعلى ما يرام يلهم الكثير من راحة البال.

بهذه الطريقة، يمكن التحقق من أن الجنين قد زُرع بنجاح داخل الرحم، ومعرفة ما إذا كان هناك حمل متعدد والمتابعة لاستبعاد أي مشاكل محتملة. في الختام، في علاجات الاخصاب المساعد، أصبحت الأشعة الصوتية أداة أساسية، سواء لتحديد السبب الذي يمنع الحمل أو لمتابعة دقيقة في كل مرحلة، سواء أثناء تحفيز التبويض، قبل نقل الجنين أو بمجرد حدوث الحمل.

هل لديكم المزيد من الأسئلة؟ في Ovoclinic نسعد بخدمتك والإجابة على جميع استفساراتك حول علاج الإخصاب. اكتب لنا اليوم على info@ovoclinic.com ولا تتردد في طرح أسئلتك. 😊

مقالات ذات صلة