Scroll Top

تقنيات الإنجاب المساعدة التكميلية

técnicas complementarias reproduccción asistida

نتيجةً للتقدم والدراسات في مجال التكنولوجيا المساعدة للتكاثر، تعمل عيادات الخصوبة اليوم بمجموعة واسعة من العلاجات والتقنيات المتخصصة. تعتمد تقنيات الدعم على نوع العلاج (التلقيح الاصطناعي، التلقيح الصناعي في المختبر، التبرع بالبويضات، اعتماد الأجنة…) التي يواجهها المريض، وتعتبر هذه التقنيات المكملة مفتاحًا لتحقيق نتائج ممتازة.

التقنيات المكملة للتلقيح الاصطناعي (FIV-ICSI)

إن التلقيح الصناعي في المختبر، المعروف أكثر باسم FIV، هو علاج ذو تعقيد عالٍ يُوصى به للمرضى الذين فشلوا في العلاجات السابقة بالتلقيح الاصطناعي، والنساء اللاتي يعانين من جودة منخفضة للبويضات، والنساء اللاتي يعانين من التهاب في الرحم، والرجال ذوي جودة منخفضة للسائل المنوي، وما إلى ذلك.

تتم عملية اندماج البويضة والحيوان المنوي داخل المختبر، وتعتبر تلك من أدق التقنيات المتاحة. تعتبر تقنية الحقن داخل البلازما (ICSI) جزءًا من عملية التلقيح الاصطناعي. يُستخدم مجهر خاص يتيح رؤية الحيوانات المنوية في عينة من السائل المنوي واختيار الأكثر ملاءمة للتخصيب مع البويضة. بالإضافة إلى ذلك، هناك تقنيات أخرى تساعد في تحقيق نتائج أفضل:

TESA (التصوير الشفطي لأنسجة الخصية):

هي تقنية جراحية دقيقة تُستخدم لاستخراج حيوانات منوية مباشرة من الأنسجة الخصية. تُستخدم في الحالات التي لا تحتوي فيها القذفة على حيوانات منوية أو عندما لا يمكن الحصول على عينة من السائل المنوي.

FERTILE CHIP

هي تقنية جديدة تساعد في إزالة الحيوانات المنوية ذات التكسير في السلسلة المزدوجة للحمض النووي من عينة السائل المنوي. يحسن هذا الأسلوب معدل التخصيب عن طريق الحصول على حيوانات منوية بدون تكسير.

TRIPLE SÉLECTION SPERMATIQUE (MACS, PISCI ET GRADIENTS DE DENSITÉ)

MACS

يُعرف أيضًا باسم “أعمدة الأنكسينا”. إنه إجراء يسمح باختيار الحيوانات المنوية ذات معدلات أقل لتكسير حمض الديوكسي ريبونوكليك. يُمكن استخدام أعمدة الأنكسينا للقيام بفصل مغناطيسي للحيوانات المنوية ذات الحمض النووي المعدل وبالتالي اختيار أفضل الحيوانات المنوية.

PICSI

هي تقنية صديقة لتقنية ICSI، حيث يتم اختيار الحيوانات المنوية بناءً على نضوجها. يُرتبط نضج أعلى للحيوانات المنوية بمعدلات أقل للاختلالات الكروموسومية وتكسير أقل للحمض النووي. بالتالي، يحسن استخدام الحيوانات المنوية الناضجة في ICSI معدلات التخصيب وتطور الجنين. يتم اختيار الحيوانات المنوية القادرة على الالتصاق بحمض الهيالورونيك.

حركة: تدرجات الكثافة:

تسمح تدرجات الكثافة بفصل العينة المنوية استنادًا إلى قدرة الحيوانات المنوية على التحرك عبر وسائط مختلفة ذات كثافة مختلفة.

FISH

تُستخدم هذه التقنية لتحديد جين معين في صبغة. إذا تم تطبيقها على الحيوانات المنوية، تسمح لنا بتحليل جزء من الشيفرة الوراثية لها. يُفضل إجراء تقنية FISH على الحيوانات المنوية في حالة وجود تاريخ سريري للإجهاض المتكرر أو فشل زراعة الأجنة في الزوج ويشتبه في وجود تشوه جنيني محتمل.

تقنيات مكملة لتحسين معدل زراعة الأجنة:

يُعتبر الزراعة الكروية النهائية خطوة حاسمة في علاج التكنولوجيا المساعدة للتكاثر. إنها تتضمن لصق الجنين في مرحلة البلاستوسيت على جدار الرحم الداخلي، المعروف باسم الغشاء المخاطي. يعاني بعض المرضى من ما يُعرف بفشل الزرع عندما لا يتم تحقيق الزرع بعد ثلاث أو أكثر من نقل الأجنة ذات الجودة الجيدة. لتحديد السبب، يمكن إجراء الاختبارات المكملة التالية:

دراسة ميكروبيوم الرحم:

يُولى اهتمامًا متزايدًا لميكروبيوم الرحم. إنهم عبارة عن كائنات دقيقة موجودة في الرحم، والتي قد تؤثر على إمكانيات الزرع. يمكن تحليل ميكروبيوم الرحم من خلال دراسة وجوده وفحص ما إذا كان هناك بكتيريا تسبب التهابًا في الرحم.

 اختبار ERA

اختبار ERA أو اختبار قابلية الرحم هو اختبار تشخيصي يسمح بدراسة الرحم لتقييم ما إذا كان في ظروف مثلى للزرع في الرحم الأم. إذا كانت نتيجة اختبار ERA استقباليه، سيتم القيام بنقل الأجنة في نفس الظروف التي تم فيها إجراء الدراسة.

إذا كنت تخضع لعلاج تكنولوجيا المساعدة للتكاثر أو تعتزم البدء فيه، فإننا ندعوك لزيارة إحدى عياداتنا لتقييم حالتك.

الزيارة الأولى مجانية.

نحن في انتظارك! 😊 info@ovoclinic.com

مقالات ذات صلة